خبر خير

 بدأت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) حملة تلقيح ضد فيروس كورونا COVID-19 للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل في اليمن، بهدف تلقيح 7500 شخص في نقاط الاستجابة للمهاجرين في عدن ومأرب، وتُنفذ الحملة بالشراكة مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية وبدعم من حكومات ألمانيا وفنلندا والمساعدات الإنسانية للاتحاد الأوروبي.

واشارت المنظمة الدولية  للهجرة في بيان صحفي انها تواصل الدعوة إلى بذل المزيد من الجهود لحماية الفئات الضعيفة من السكان من خلال تكثيف جهود التلقيح للأشخاص المتنقلين.

وقالت كريستا روتنشتاينر، رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة: “نرحب بالتزام الحكومة بحماية المهاجرين من COVID-19 وتحصين الأشخاص أثناء التنقل هو مفتاح مكافحة انتشار المرض”. لا توجد حتى الآن جرعات كافية لحماية الجميع في اليمن من هذا المرض. المزيد من الدعم من المجتمع الدولي لتزويد البلاد باللقاحات الكافية سينقذ الأرواح “.

كان لـ COVID-19 عواقب وخيمة على صحة ورفاهية ودخل الناس في اليمن. اعتبارًا من 12 ديسمبر، تم الإبلاغ عن أكثر من 10000 حالة ولكن من الصعب تقييم التأثير الكامل بسبب الاختبارات المحدودة والإبلاغ في جميع أنحاء البلاد. 

منذ أبريل / نيسان، تدعم المنظمة جهود وزارة الصحة اليمنية لتطعيم السكان المعرضين للخطر والذين يصعب الوصول إليهم. وكان من بينهم عاملين صحيين وأشخاص يعانون من أمراض مزمنة وكبار السن، تم تطعيمهم في المراكز الصحية التي تدعمها المنظمة الدولية للهجرة في محافظات عدن ومأرب وتعز.

قالت نعيمة محمد، وهي مهاجرة إثيوبية تلقت اللقاح في عدن: ” في العام الماضي توفي أحد أقاربي بسبب COVID-19. منذ ذلك الحين، أتيت إلى مركز استجابة المهاجرين عدة مرات لتعلم تدابير لتجنب الإصابة بالفيروس، مثل غسل اليدين وارتداء الأقنعة. الآن بعد أن تلقيت التطعيم، أصبحت أكثر حماية “.

أدت سبع سنوات من الصراع في اليمن إلى إضعاف النظام الصحي، الذي كان بالفعل في خطر قبل وصول الفيروس إلى البلاد. كان للوباء تأثير وخيم على المجتمعات الأكثر تهميشًا التي تفتقر إلى الرعاية الصحية والمياه النظيفة والصرف الصحي.

يُقدر أن 36000 مهاجر تقطعت بهم السبل في رحلاتهم بسبب قيود التنقل المرتبطة بـ COVID-19 ، ما يقرب من 3500 مهاجر في مأرب. ينام الكثيرون في العراء أو في أماكن مزدحمة وغير صحية حيث يمكن للفيروس أن ينتشر بسهولة.

قال روتنشتاينر: “التطعيم ضد COVID-19 أكثر أهمية في أماكن مثل مأرب حيث يستمر الصراع المستمر في إضعاف المرافق الصحية وتعطيل سلسلة التوريد للأدوية”.

خلال الأشهر الثلاثة الماضية، نظمت المنظمة الدولية للهجرة جلسات توعية بين المهاجرين لنشر معلومات دقيقة وفضح المفاهيم الخاطئة عن اللقاحات. سيتلقى المهاجرون الذين تم تلقيحهم وثائق التطعيم التي ستتيح لهم سهولة الوصول إلى المرافق الصحية.

منذ بداية الوباء، ساعدت المنظمة الدولية للهجرة في منع انتشار المرض وتوفير العلاج للمصابين. وهذا يشمل تشجيع السلوكيات لمنع انتقال العدوى، وزيادة مراقبة المرض وعمليات الفحص، وتأمين الإمدادات الحيوية ومعدات الحماية الشخصية في المرافق الصحية. حتى نهاية هذا العام، تم الوصول إلى أكثر من 135000 شخص بجلسات توعية حول COVID-19 وتم فحص أكثر من 400000 شخص للكشف عن COVID-19 في المرافق الصحية التي تدعمها المنظمة الدولية للهجرة في جميع أنحاء البلاد.

  • Share on:
Aladdin AlKadi

Aladdin AlKadi

اليونيسف: توزيع مساعدات على نحو 66 ألف نازح يمني خلال نصف عام

  مايو 19, 2022

خبر خير  بالرغم من توالي التحذيرات الأممية لنقص التمويل  للعمليات الإنسانية في اليمن،  تبذل المنظمات الدولية جهود عظيمة للعملية الإغاثية في اليمن حيث أعلنت  منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” ، […]

الصليب الأحمر يقدم إمدادات طبية لمستشفى طور الباحة في لحج

  مايو 15, 2022

خبر خير في مديرية طور الباحة ـ محافظة لحج ـ مستشفى ريفي وحيد يغطي احتياجات 60 ألف نسمة- تعداد سكان المديرية- من الخدمات الصحية، إضافة إلى الآلاف من المرضى يفدون […]

الصندوق الكويتي يقدم 20 مليون دولار لتوفير الرعاية الصحية للأمهات والأطفال في اليمن

  مايو 3, 2022

خبر خير ضمن إطار تعهد دولة الكويت المعلن خلال مؤتمر دعم الوضع الإنساني في اليمن الذي عقد في مارس 2021 بتقديم منحة قدرها 20 مليون دولار أمريكي من الموارد المتاحة […]

LEAVE A COMMENT

Follow us on social networks
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

صور الاسبوع