خبر خير – فاطمة رشاد                         

    نفذت الجمعية الكويتية للإغاثة في اليمن خلال سنوات الصراع سلسلة من المشاريع التنموية في القطاعات الحيوية، وركزت مساعداتها على دعم الخدمات العامة الأساسية واستدامتها، وتوفير الأصول المعيشية للسكان.

    وتواصل الجمعية الكويتية للإغاثة الإرث التنموي للكويت في اليمن، عن طريق زيادة مشاريعها في القطاعات الاقتصادية المولدة للدخل، والاستجابة العاجلة لاحتياج البلد.

    وتنشط الجمعية الكويتية للإغاثة في اليمن في ثماني قطاعات رئيسة هي: القطاع الزرعي و السمكي ، والصحة، والتعليم، والمياه، والغذاء، والإيواء، وسبل العيش.

    ومن جانبه أفاد الدكتور عادل باعشن  (نائب مدير  مكتب الجمعية الكويتية للإغاثة في اليمن) لـ “خبر خير”: “تجاوزت كلفة مشاريع الجمعية الكويتية المنفذة في اليمن منذ 2015 أكثر من 100 مليون دولار، ولا يزال الرقم يتضاعف عن طريق المشاريع الجديدة والتدخلات المطلوبة”.

     وأضاف: “طوال سنوات الصراع في اليمن أعطينا مساحة أكبر للمشاريع الكبيرة والحيوية، خصوصًا في القطاعين الزراعي والسمكي لما لها من عائدات اقتصادية للمستفيدين، وتوليد الدخل، وتوفير فرص العمل، وتنمية موارد الدولة”.

   وأوضح باعشن أن الجمعية الكويتية للإغاثة تولي برنامج سبل العيش للمجتمعات اليمنية أهمية بالغة لجعل الناس أقل عرضة وأكثر قدرة على مقاومة الصدمات الاقتصادية، عن طريق تنمية المهارات وتزويد المستفيدين بأصول إنتاجية؛ أي مصادر رزق مستدامة.

وقد أنجزت الجمعية مشاريع في جميع المحافظات اليمنية، واستعرض الدكتور عادل باعشن أهم المشاريع التي نفذتها الجمعية خلال السنوات الست الماضية في القطاعات الآتية.

وقدمت الجمعية الكويتية للإغاثة 400 قارب صيد مع المحركات ومعداتها الكاملة، للصيادين الأكثر احتياجًا في محافظتي المهرة والحديدة، يستفيد منها 5600 فرد، ينتمون إلى 800 أسرة.

وزودت الجمعية الكويتية 150 أسرة في محافظات حضرموت وتعز والحديدة بعشرة مراكب صيد كبيرة (العباري) تستطيع الخروج إلى المياه الإقليمية ومواجهة المخاطر، لتحقيق التمكين الاقتصادي للصيادين وأسرهم البالغ عددهم 1050 فردًا، والإسهام في زيادة إنتاج الأسماك وانخفاض أسعارها.

وفي مجال الصحة، وزَّعت الجمعية الكويتية أكثر من 40 سيارة إسعاف وباصات نقل، وقامت بتزويد المستشفيات اليمنية في 7 محافظات بأحدث المعدات والأجهزة الطبية، ورفدت مخازن المستشفيات بـ 70% من احتياجاتها من الأدوية.

وأنشأت أكبر معمل حكومي في اليمن لصناعة الأكسجين، وهو مصنع الأوكسجين بمحافظة عدن، بقدرة إنتاجية 300 أسطوانة يوميًّا، وتُجري حاليًّا ترتيبات لافتتاح مصنع آخر بمعدات أوربية.

 وفي إطار جهودها لتعزيز قدرات القطاع الصحي تستعد الجمعية الكويتية لتمويل عدة مستشفيات بمعدات طبية

وفي قطاع التعليم، أعادت الجمعية الكويتية ترميم وتأثيث أكثر من 60 مدرسة في عموم المحافظات اليمنية وتأهيلها وتأثيثها، وقدمت لوزارة التربية والتعليم أحدث المطابع ومحتوياتها وأدواتها المرفقة لطباعة الكتب المدرسية وشهادات الثانوية والمرحلة الأساسية.

ووزعت 6280 حقيبة مدرسية، وقامت ببناء فصول جديدة في مناطق تجمع النازحين، وهي عبارة عن كرفانات فصول مؤقتة في عدة محافظات، كما تعاقدت مع 100 معلم في الجزيرة لسد العجز الشديد في المعلمين.

   وتشمل مشاريعها المستقبلية في قطاع التعليم، ترميم مدرسة الشوكاني في محافظة لحج، ومدرسة عبد الرحمن قحطان في لبعوس (يافع)، وبناء مدرسة متكاملة في منطقة لودر، إضافة إلى ترميم كلية الآداب في محافظة تعز والعديد من المدارس الأخرى

    وضمن توسيع برنامج الحياة الكريمة لدعم الإنتاج الغذائي في محافظات: لحج، وأبين، وشبوة، وحضرموت، والمهرة، قدَّمت دعمًا كاملًا للمزارعين شمل كل سلاسل الإنتاج من البذور والاستشارات الزراعية.

   كما وزعت 100 حراثة يدوية للمزارعين المتعففين في محافظة الحديدة، لتمكينهم اقتصاديًّا عن طريق تزويدهم بمدخلات الإنتاج.

   وقدمت الجمعية الكويتية مشاريع متكاملة في قطاع المياه، من حفر الآبار إلى المعدات، وقد افتتحت ثلاث آبار في حقل بئر ناصر مع مضخات ومعدات لتعزيز منظومة المياه في محافظة عدن.

    ومثَّل مشروع حفر عشر آبار في بئر ناصر أهم مشروع في قطاع المياه، يجري العمل فيه حاليًّا في محافظة عدن، لتصب هذه المياه في المنظومة التي تمول المدينة عامة، ويستفيد منه قرابة مليون ونصف المليون نسمة.

    وستغطي العشر الآبار الجاري تنفيذها جزء واسع من احتياج سكان محافظة عدن من المياه، ووصلت كلفة المشروع 4 مليار ريال، إلى جانب 3 آبار تتبع مؤسسة المياه، وستعمل على الطاقة الشمسية بإنتاجية تصل إلى 630 كيلو وات، وهي أكبر محطة لإنتاج الكهرباء عبر الطاقة الشمسية.

    وقال الدكتور عادل باعشن: إن لدى الجمعية الكويتية للإغاثة مشاريع مستقبلية ستقوم بها، وجاري تنفيذ بعضها حاليًّا وتشمل مشروع مياه تعز ومشروع مياه عدن الكبرى بمحافظة أبين، إلى جانب مشروع توزيع 180 مكنة خياطة، ودبلوم سيكون في محافظات: إب وحضرموت وصنعاء وعدن، إضافة إلى توزيع 350 عربة توك توك في حضرموت ومأرب وتعز.

     وأكَّد باعشن أن تدخلات الجمعية الكويتية تأتي لتعزيز قدرات المؤسسات العامة الأساسية، وسبل العيش المستدام والتمكين الاقتصادي لليمنيين، وتحويلهم إلى منتجين معتمدين على ذاتهم.

     وتعمل الجمعية الكويتية للإغاثة في جميع المحافظات اليمنية عن طريق حملة «الكويت إلى جانبكم»، حيث يتبلور عملها في تقديم الدعم للمحتاجين في قطاعات التعليم والصحة والإيواء والمياه والغذاء وسبل العيش.

  • Share on:
Tamara Boulos

Tamara Boulos

باعشن : تنفيذ مشاريع الترميمات للمدارس ضمن حملة (الكويت بجانبكم)

  مايو 21, 2022

خبر خير – فاطمة رشاد بدأت الجمعية الكويتية  للإغاثة في اليمن الأسبوع الماضي تنفيذ مشاريعها الترميمية لمدارس محافظات الجمهورية  ضمن حملة (الكويت بجانبكم)؛ لغرض الثأتيث لأجل الاستعداد للعام الدراسي الجديد. […]

10 ملايين دولار منحة يابانية طارئة لليمن

  مايو 13, 2022

خبر خير قررت حكومة اليابان تقديم منحة طارئة بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي، استجابة لأزمة الغذاء في اليمن. 1 – يواجه اليمن، الذي عانى أكثر من 7 سنوات من الصراع، […]

توزيع أنظمة ري بالتقطير في حفيان محافظة تعز

  مايو 10, 2022

خبر خير تحرص مؤسسة بناء للتنمية على التنفيذ المحكم لإدارة المياه والكفاءة العاليه لأنظمة الري (انظمة الري بالتنقيط وأنظمة النقل المحسنة) والذي يعزز بدوره على قدرات الإنتاج الغذائي للأسر الضعیفة […]

LEAVE A COMMENT

Follow us on social networks
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

صور الاسبوع