خبر خير – عبد الجليل السلمي

      استدعت الأزمة الإنسانية التي يعيشها اليمن بسبب الصراع الذي يعيش عامه السابع جملةً من الآليات والتدخلات، للتخفيف من حدة وطأتها، وتفعيل دور “رأس المال الاجتماعي”.

     لا يزال اليمن يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حيث تشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 24 مليون شخص من إجمالي السكان، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

    وتزايد أعداد الفقراء الذين لا يشبعون حاجاتهم الغذائية، مع تفاقم وتدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية، مما يؤكد أن دعم الفقراء وعدالة التوزيع ضرورةٌ ملحة، وذلك بتفعيل كل الآليات لحماية السكان.

    ويؤدي رأس المال الاجتماعي المتمثل في الجمعيات والمؤسسات الأهلية والدينية والمنظمات المحلية والأقارب، وما تقدمة من تبرع بالمال والمجهود لدعم الفقراء وتقليل التفاوت؛ دورًا مهمًا في مستوى المعيشة.

    وقال الباحث الاقتصادي نجيب العدوفي لـ “خبر خير”: إن المجتمع اليمني يغلب عليه طابع التكافل الاجتماعي، وهو ما خفف من حدَّة إشكاليات تداعيات الصراع على الفقراء.

     وأضاف: “يتعيَّن العمل على دعم رأس المال الاجتماعي عن طريق رفع درجة الوعي بأهمية المشاركة في رأس المال الاجتماعي، وذلك بعمل حملات التوعية والأنشطة المختلفة، وأيضًا التركيز على تحفيز المجتمع إلى الإسهام في المجهود”.

     تكتسب سيدة الأعمال اليمنية ياسمين مهيوب خبرة كبيرة في العمل التطوعي، حيث عاشت قصة طويلة مع العمل التطوعي، وتقول لـ”خبر خير”: “التجربة التطوعية كانت رائعةً، فيها سعادة لا يمكن أن تلقاها في أيِّ عمل، تعيش مع إحساس الناس وتحس بالخير، العمل التطوعي شعور مختلف”. 

وأضافت: “العمل التطوعي الخيري الناس تُقبل عليه، ورأيت في أثناء العمل التطوعي أن الشباب لهم طاقة وحماس للعمل التطوعي، وأي أحد تدعوه إلى العمل التطوعي لا يتردد”.

   وأوضحت قائلة: “كنا نساعد الناس بحيث يتحولون من عالة على غيرهم إلى منتجين، مؤكدةً أن رجال الأعمال وأهل الخير يتبرعون بالمال حبًّا للخير، فعندما نطرح عليهم فكرة دعم احتياجات الناس، كانوا لا يتأخرون بل يبادرون”.

     وخفف التبرع بالمال والمجهود من حدة المعاناة التي يتعرض لها اليمنيون جراء تداعيات الصراع، ومكَّن رأس المال الاجتماعي الأسر غير الفقيرة من تفادي الوقوع في الفقر، وساعد الأسر الفقيرة على التخفيف من حدة الفقر.

      ويبلغ معدل الانتفاع برأس المال الاجتماعي في تحسين الأوضاع المعيشية، مُقاسًا بنسبة الأسر التي تحصل على مساعدات مالية أو عينية من مصادر غير حكومية، كالجمعيات الأهلية والمؤسسات الدينية والمنظمات والأقارب.

     ويدعم رأس المال الاجتماعي الفقراء على نطاق أوسع من نظام التحويلات الحكومية، وتتمثل أهم الجهات التي تكون رأس المال الاجتماعي بالأساس على كيانات غير منظمة، إلا أن نسبة محدودة من تحويلاتها تكون غير منظمة، وتحقق نسبة كبيرة في انتظام تدفقات التحويلات المالية.

     البنك الدولي ومؤسسات دولية أخرى أدرجت رأس المال الاجتماعي مجموعةً رابعة من رأس المال، إضافة إلى رأس المال المادي، والطبيعي، والبشري، ووجدت أنه يسهم إسهامًا مباشرًا وغير مباشر في النمو والاستثمار وعدالة التوزيع.      ولرأس المال الاجتماعي أهمية كبيرة على المستوى المعيشي، وقد تزايد اهتمام المنظمات الاقتصادية الدولية، خلال العقدين الأخريين بدور رأس المال الاجتماعي.

  • Share on:

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعزز مهارات 130 شابا بصناعة المنسوجات

  مايو 17, 2022

خبر خير أعلن  برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عن شراكات مع جهات متعددة لإنعاش الاقتصادات المحلية من خلال تدريب الشباب في القطاعات الحيوية. وأشار إلى المشروع المهني الممول لتدريب 130 شابا […]

تدريب 325 مهندساً وفنياً من المؤسسة العامة للكهرباء

  أبريل 28, 2022

خبر خير انطلاق البرنامج التدريبي المقدم من الشركة السعودية للكهرباء بالشراكة مع الشركة السعودية للكهرباء. وحرصاً من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على بناء قدرات الكوادر البشرية في قطاع الكهرباء […]

يسلم الصندوق الاجتماعي للتنمية 142 ألف دولار كأجور عمل لـ 189 أسرة وتكلفة المواد لتحسين المدرجات الزراعية

  أبريل 20, 2022

خبر خير يوفر الصندوق الاجتماعي للتنمية النقد مقابل العمل مبلغ 142 ألف دولار كأجور عمل لـ 189 أسرة وتكلفة مواد بناء لتحسين مدرجات زراعية وطريق قرية الصيلة في حجة. بالنهاية […]

LEAVE A COMMENT

Follow us on social networks
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

صور الاسبوع