خبر خير – فاطمة رشاد

  تحسين سبل العيش والاستقلال المادي وتنمية الذات، كلها أهداف تدفع المرأة اليمنيَّة إلى المنافسة في سوق العمل، فبرزت منافسًا، ومؤثرًا في ريادة الأعمال الصغيرة.

   إن الدخول إلى سوق العمل لا يعني بالضرورة وجود بيئة مكانيَّة مستقرة، ولا يشترط دائمًا أن يكون لدى من يرغب في إطلاق مشروعٍ تجاريٍّ رأسُ مال مستقرٌ أو سجلٌّ تجاريّ، فهناك من استطاعت أن تخلق فرصة عملها الخاصة، على وفق إمكاناتها المحدودة، وهذا يتَّفق مع مقدرة المرأة على استنباط مقومات الحياة وفقًا للبيئة المحيطة بها.

   فمع ما خلَّفه الصراع في اليمن من آثار اقتصادية وخيمة إلَّا أن دخول المرأة إلى سوق العمل بدا واضحًا لا سيما ما يصلح تسميته بـــ “الاقتصاد المنزلي” وارتباطه بتأمين الدخل المتوسط وما فوق المتوسط للأُسر.

مشروع “ميمو كيك” المنزلي

“ميمو كيك” أحد المشاريع الغذائية التي تستهدف صناعة الكيك خصوصًا، وما يميز مشروع “ميمو كيك” عن المشاريع الأخرى المشابهة له هو الدقة والتنوع في تزيين قوالب الكيك ونحتها، فلا تستطيع وأنت تنظر للمجسم الذي أمامك أن تميز أن هذا المجسم هو قالب كيك صنعته أنامل مبدعة في المنزل وليس في مخبز مجهَّز بأدوات خاصَّة.

   وعن بداية مشروعها تتحدث مريم عبد الرحمن الجعفان، فتقول: ” بدأت مشروعي في عام2014م، وكانت أختي وفاء تمتلك صفحة خاصّة على الفيسبوك باسم (وفاء كيك)، تعرض فيها قوالب الكيك المتنوعة، ولكنها توقفت عن ذلك نظرًا للظروف الأُسريَّة التي اضطرتها إلى السفر خارج اليمن.

تواصل مريم حديثها: ” أختي وفاء كانت الداعم الأول لي وهي من أعطتني الخبرة في صناعة قوالب الكيك، هذا إلى جانب أنَّني استفدت كثيرًا من قنوات اليوتيوب المتخصصة في عرض صناعة الكيك، وفي الفترة التي عملت فيها لم يكن هناك الكثير من المنافسين في هذا المجال، ولهذا كنت أنا المتميزة في مجال تزيين الكيك وصناعة المجسمات، وهذا لم يأتِ من فراغ لكنه نتيجة جهدٍ وعمل آثرت فيه أن أكتسبَ الخبرة والدربة والمران في هذا المجال وظللت أتدرب لمدة ثمانية أشهر”.

   وأضافت الجعفان ” ومن فن صناعة الكيك انتقلت إلى التدريب حيث قمت بتقديم دورات تدريبيَّة في منزلي وكان العدد الذي أقبله من المتدربات لا يزيد عن خمس متدربات إلى أن دعتني مؤسسة صناع الحياة لأقدم دورة تدريبيَّة. ولكني كغيري تأثرت جرَّاء الصراع فتوقفت فترة من الزمن”.

   توقفت “جعفان” لفترة في إثر تدهور الاقتصاد الذي اضطرها إلى إغلاق المحل الذي افتتحته مع صديقتيها ولكنها لم تيئَس فعادت إلى صناعة قوالب الكيك وتقديم الدورات التدريبيَّة ولكن من المنزل.

    وأضافت:” كان محل بيع الكيك على وفق العرض والطلب ناجحًا ولكن الأوضاع الاقتصادية وارتفاع أسعار المواد الخام بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء انعكس سلبًا على مقدرتي على إدارة المحل فاضطررت إلى إغلاقه”. 

   وعن الموهبة وارتباطها في أيِّ مشروع تقول جعفان: ” أنا دخلت مجال تزين الكيك لأنه يرتبط بالفنون التشكيلية لا سيما المجسمات، لهذا كنت صاحبة الخطوة الأولى في صناعة المجسمات من الكيك”. 

   وتعبِّر مريم عن سعادتها كونها ترى الكثير من المشاريع الناجحة في صناعة مجسمات الكيك التي كانت هي السبَّاقة إلى تدريب مالكاتها.

  وتضيف “التوقف والعوائق لا تعني أن ينهي الإنسان موهبته ويتوقف عن الإنتاج والعمل”. لهذا مازالت مريم تعمل في منزلها وتسوِّق عمل صناعة مجسمات الكيك على صفحتها في الفيسبوك.

تُراثٌ من الحبال

ومن حبال الزينة المزخرفة تبدع “ميساء سالم سعد الله” في صناعة أشغالها اليدوية التراثيَّة فتصنع  السلَّات التي تحمل اللمسات التراثيَّة.

 تقول ميساء (خريجة محاسبة): “عملت متطوعة في منظَّمة وعن طريق الدورات المختلفة التي نظمتها هذه المنظمة اكتسبت معرفة متكاملة عن إعادة تدوير الحبال وصناعة البخور والعطور”.

وتضيف: “المصنوعات المشغولة من الحبال هي ما استهوتني لا سيما التراثية منها، وفي بداية مشروعي لم أجد الإقبال الذي يشجعني على الاستمراريَّة، ولكني لم أتوقَّف أو أيْئَس واستمررت في الترويج لمشروع البخور واللبان والعود، بالإضافة إلى مشروعي في المشغولات التراثيَّة”.

 دعم المرأة الريفية في سوق العمل

فتحية أرشد (ممثلة رواد سيدات أعمال اليمن) تحدثت عن دور جمعية المرأة الريفية في دفع المرأة إلى الاستثمار فقالت: “في الآونة الأخيرة اهتمت منظمات المجتمع المدني بالمشاريع التي تنفِّذها النساء في المنزل لا سيما تلك التي ترتبط بالصناعات الغذائية، ونحن في جمعية المرأة الريفية نستهدف النساء اللاتي يقدمن مشاريع بيع الطعام المنزلي”.

وأردفت حديثها قائلة: “عملنا هو تدريب وتطوير النساء العملات في هذا المجال، ورفع مستوى الإنتاجية لديهن كونها تعدُّ فرصًا استثمارية قابلة للتطوير والتوسعة. ولنا تواصل مع منظمة “أدرا” الداعمة للمرأة، وقد استهدفنا قرابة (322) امرأة وقدَّمنا لهن التدريب اللازم بالشراكة مع الصليب الأحمر”.

وقالت أرشد: “هدفنا تمكين المرأة لا سيما الريفيَّة حيث قمنا بافتتاح مراكز عديدة في محافظة لحج لتلبية احتياجات المرأة الريفية، حيث نقوم بتأهيلها وخلق فرص عمل لها من داخل منزلها”.

وأضافت أرشد:” تبقى مشكلة تسويق منتجات المرأة الريفية هي العائق لإيصال هذه المنتجات لأكبر عدد من المستهلكين، كون بعضهن لا يمتلكن فكرة واضحة عن التسويق الإلكتروني الذي سيساعدهن على تسويق منتجاتهن من جهة ويعرَّف بهن من جهة أخرى، مما يفتح لهن أبوابًا أوسع لتطوير وتمويل مشاريعهن، ونحن نحاول أن نقدم لهن الدعم والتدريب اللازم الذي يمكنهن من الخروج إلى سوق العمل على وفق إمكانيتهن المتاحة”. 

   بلقيس الشرعبي (مهندسة زراعيَّة تدرِّب النساء الريفيات في مجال الصناعات الغذائية خصوصًا الألبان ومشتقاتها في جمعية المرأة الريفيَّة) قالت: ” نحن نقدِّم دورات تمكن المرأة الريفية من دخول سوق العمل وتحسين دخلها وذلك عبر تقديم الدورات المنزليَّة المختلفة”. 

مشروع جوري للطباعة

    بدأت مروى مشروعها عن طريق الطباعة على الأكواب والتيشرتات والكروت المختلفة الشخصية وكروت العمل ودعوات الأفراح، بالإضافة إلى تصميم التوزيعات المختلفة للحفلات ومناسبات الزواج وولادة الأطفال وظروف العيديَّة.

وتقول مروى: “اخترت هذا المشروع منذ عامين لأنني أهوى التصميم والتفرد بالأفكار الجديدة التي أقدمها للزبائن، بالإضافة إلى أن هذا المشروع فرصة فتحت لي باب رزق وساعدتني على التعرف والتواصل مع مختلف شرائح المجتمع”.

   لم تجد مروى الدَّعم الذي يمكنها من تطوير مشروعها، وكأيٍّ من مالكة مشروع في اليمن تواجه مروى صعوبات أبرزها رأس المال المحدود وانقطاع أو انعدام التيار الكهربائي الذي يعرقل إنجازها لبعض الطلبات. وتطمح مروى إلى امتلاك مطبعتها الخاصَّة، وأن تصبح رائدة أعمال تمتلك حصة كبيرة في تسويق المواد الخام الخاصَّة بالطباعة.

  الآلاف من اليمنيات يمتلكن مشاريعهن الخاصَّة التي تتعرض في كثير من الأحيان للتعثر لأسباب متعددة، وهذ الأمر ينعكس سلبًا على استدامتها، لذا يحتَّم على الجهات المعنية من السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني أن تقوم بدعم هذه المشاريع والعمل على تقديم ما يلزم لتطويرها، والمساعدة في البحث عن آليات التسويق وتوفير نقاط البيع لها.  

  • Share on:
Tamara Boulos

Tamara Boulos

حصول مدرسات يمنيات على حوافز في 17 محافظة يمنية

  مايو 7, 2022

خبر خير حصلت أكثر من 2200 ‎معلمة ريفية في 17 محافظة في ‎اليمن على حوافز لمواصلة التدريس بدعم من الإمارات و مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية . وتدعم هذه […]

بورشة عمل.. الأغذية والزراعة تدعم متضرري النزاع وجائحة كورونا في الضالع

  أبريل 9, 2022

خبر خير بتمويل من الحكومة اليابانية قامت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في اليمن بتنظيم ورشة العمل التعريفية الخاصة بمشروع المساعدة الطارئة لسبل العيش الزراعية للسكان المتضررين من النزاع وجائحة […]

الأمم المتحدة تعلن هدنة في اليمن لمدة شهرين

  أبريل 1, 2022

خبر خير أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانز جرودنبرج هدنة لمدة شهرين تدخل حيث التنفيذ ابتداءً من السبت 2 ابريل الساعة السابعة مساء. وقال بيان صادر عن المبعوث: أود أن […]

LEAVE A COMMENT

Follow us on social networks
تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

صور الاسبوع